أمريكا : سياستنا حول قضية الصحراء المغربية ثابتة

المحرر

 

في حوار مطول مع صحيفة  “القدس العربي” ، كشف  مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون العلاقات العامة والناطق الرسمي باسم الخارجية الأمريكية، حول السياسة الأمريكية الخارجية تجاه منطقتي الشرق الأوسط وشمال افريقيا ، أن سياسة الولايات المتحدة حول قضية الصحراء المغربية ظلت ثابتة لسنوات طويلة. حيث أننا نستمر في دعم المفاوضات التي تجريها الأمم المتحدة، بما في ذلك عمل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء”.

وأضاف “كما نحث جميع الأطراف للعمل نحو تحقيق حل يتفق عليه الجميع. ونستمر في دعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة الهادفة إلى الوصول إلى حل سلمي ومستدام ومتفق عليه للنزاع تحترم فيه حقوق الإنسان لجميع الأطراف”.

وأكد الناطق الرسمي باسم الخارجية الأمريكية  في نفس الحوار “أن خطة الحكم الذاتي المغربية تمثل أحد الحلول لمعالجة هذه القضية. مؤكدا بأنها خطة جادة وحقيقية وذات مصداقية” مجددا دعم بلاده لمقترح المغرب القاضي بمنح الحكم الذاتي لمنطقة الصحراء تحت السيادة المغربية، محذرا في نفس الوقت جبهة “البوليساريو”، من القيام بأي استفزازات قد تزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة.
واستعاد المغرب صحراءه العام 1975 بعد رحيل المستعمر الإسباني. وتسعى جبهة بوليساريو مدعومة من الجزائر إلى انفصال هذه المنطقة عن المغرب، في حين تقترح الرباط “حكما ذاتيا واسعا” تحت سيادتها.

ويضع المغرب قضية الصحراء على رأس أولوياته في الحراك الدبلوماسي ورفض الانضمام للاتحاد الإفريقي بعد أن اعتمد الاتحاد بوليساريو عضوا فيه.

وأكد الملك محمد السادس في نونبر 2014، أن الصحراء المغربية ستظل تحت السيادة المغربية “إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”، مؤكدا أن “مبادرة الحكم الذاتي هي أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب” لحل هذا النزاع.(المغرب24)

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة
اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد